فيدرالية حقوق الإنسان: جيش مالي نفذ “إعدامات” بحق مدنيين

24 Jan

9d308

اتهمت الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان الجيش المالي بتنفيذ “إعدامات” خارج إطار القانون بحق مدنيين بالمناطق التي استعاد السيطرة عليها، وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للنظر في هذه الإعدامات من أجل محاسبة المسؤولين عنها.

وفي بيان نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم، قالت الفيدرالية إن تحرياتها أسفرت عن اكتشاف إعدامات بحق مواطنين بكل من “سافري” و”موبتي” و”نيونو” وبعض المناطق القريبة من مسرح المواجهات بين الجيش المالي المدعوم من قبل وحدات عسكرية فرنسية من جهة والجماعات المسلحة من جهة ثانية.

وأضافت أن 11 شخصًا تم إعدامهم بمعسكر “سفاري” العسكري على أيدي الجيش المالي، وأن شخصين من الطوارق أعدما بمنطقة “نيونو”.

وأشارت إلى أن ضحايا هذه الإعدامات تتهمهم السلطات المالية بالتواطؤ مع “المسلحين”.

ولم يتسن لمراسل الأناضول الحصول على تعقيب رسمي من السلطات المالية حول هذه الاتهامات.

وفي وقت سابق اليوم، قال مختار ماريكو، رئيس الرابطة المالية لحقوق الإنسان، لمراسل الأناضول إن منظمته حصلت على صور لأشخاص تم إعدامهم خارج القانون في المناطق التي استعاد الجيش المالي سيطرته عليها.

وأضاف أن الرابطة بصدد فتح تحقيق لمعرفة ملابسات وأسباب هذه الإعدامات، مشيرًا إلى أن “المنظمة ستصدر قريبًا تقريرًا لتحديد المسؤولية”.

ولفت إلى أنه “لا يمكن تحميل الجيش المالي مسؤولية ما حدث لأن الأدلة غير متوفرة

الحدث الأزوادي.

%d bloggers like this: